علا رجب مديرا تنفيذيا لجمعية التحرير ” مبرة الأميرة فريال سابقاً”

كتبت سميحة الأمير

تصحيحا لأوضاع واحدة من أكبر الجمعيات الأهلية في محافظة القاهرة ؛ قامت الأجهزة المعنية بتعيين الدكتورة علا عبد الفتاح رجب ؛ مديرا تنفيذيا لجمعية التحرير للخدمة الاجتماعية ؛ وذلك بعد حل مجلس إدارة الجمعية ؛ واتخاذ عدد من الإجراءات لتعيين مجلس إدارة جديدة من مختلف التخصصات والمجالات .

وجمعية التحرير للخدمة الاجتماعية ؛ واحدة من الجمعيات الأهلية المعنية بخدمة المسنين والأيتام والأشخاص من ذوي الإعاقة ؛ وتقوم بتقديم عدد من الأنشطة والفعاليات لخدمة المجتمع المحلي المحيط بها ؛ بمحافظة القاهرة ؛ ويمتد نشاطها لمختلف المحافظات .

و مقر جمعية التحرير للخدمة الاجتماعية الحالي بمصر الجديدة هو في الأصل مقر ” جمعية ومبرة الأميرة فريال للخدمة الاجتماعية ” التي أنشأها الملك فاروق عام 1941 ؛ عندما فكر في جمعية خيرية تحمل اسم ابنته الكبرى الأميرة فريال، وكانت الوحيدة من ابنائه التي لها جمعية خاصة باسمها ؛ والجمعية في عهد الملك فاروق كانت تضم مبرة ودار رعاية للأطفال ومطعم شعبي وحمامات ومغاسل وحضانات ومشغل للفتيات ؛ وكان رئيسها الفخري الأمير محمد عبدالمنعم ؛ ومديرتها السيدة سنية العناني، وكانت تنوب عن زوجها أحيانا الأميرة نسل شاه ؛ وأشتهرت ” جمعية ومبرة الأميرة فريال للخدمة الاجتماعية ” بحفلها السنوي في ديسمبر الذي كان يذهب ريعه لخدمات الجمعية والمبرة ؛ أيضا شهد حفل الجمعية السنوي في نادي الصيد أول ظهور للمطربة نجاة الصغيرة حيث كانت لاتزال طفلة ، وغنت أمام الملك فاروق وشقيقاته فايزة وفوزية اغنية اسمها “ورد فريال”.

وفي تصريح لها ؛ قالت د. علا عبد الفتاح رجب ؛ المدير التنفيذي لجمعية التحرير للخدمة الإجتماعية ؛ ” جمعية ومبرة الأميرة فريال سابقا ” أنها ستقضي بكل قوة على أشكال الفساد المالي والإداري الذي طال الجمعية خلال السنوات السابقة ؛ وأدى بدوره إلى تراجع مسيرة الجمعية في القيام بأدوارها ؛ وأنها تسعى بكل قوة إلى عودة الريادة للجمعية كما كانت وقت إنشائها في عهد الملك فاروق ؛ و ستقوم بالترويج لعودة الجمعية لاسمها الأصلي ” جمعية ومبرة الأميرة فريال للخدمة الاجتماعية ” في إطار تخليد الاسم والرمز والثقافة .

وأضافت المدير التنفيذي لجمعية التحرير للخدمة الاجتماعية ؛ أن ” مبرة وجمعية الأميرة فريال ” ؛ كانت واحدة من أكبر الجمعيات التي تقدم المساعدات الاجتماعية على مستوى العالم ؛ وبدورها تسعى إلى عودة الجمعية لسابق عهدها بالإضافة إلى محاولتها إحياء تاريخ المبرة والجمعية ليصبح مزارا سياحيا، ومقرأ تاريخيا لتقديم المساعدات ؛ وسبيل حقيقي للرد على المشككين في المسيرة الحقوقية لمصر .

في سياق متصل أطلق العاملون في الجمعية وكافة المعنيين بالعمل مع الجمعية وداخلها على د. علا عبد الفتاح رجب ؛ لقب ” سيدة القصر ” ؛ بعد الدور الذي تقوم به حاليا لإعادة تصحيح الأوضاع ؛ حيث تقوم الآن بالمشاورة مع إدارة التضامن الاجتماعي بمصر الجديدة على تشكيل مجلس إدارة جديدة للجمعية ؛ وإعادة تخطيط المبرة من الداخل ؛ كما كانت في سابق عهدها ؛ وكذلك عودة الأنشطة المتوقفة بالجمعية ؛ وفي مقدمتها مصنع الأطراف الصناعية والمشغل والنادي الصحي للمسنين ؛ وذلك من خلال التعاون الصادق مع د. محمد فتحي ؛ رئيس مجلس إدارة الجمعية الحالي ؛ وإيمان علي ؛ مديرة إدارة التضامن الاجتماعي بمصر الجديدة

الجدير بالذكر أن د . علا عبد الفتاح رجب ؛ هي عضو المجلس المصرى للشئون الخارجية ؛ وأستاذ العلوم الإنسانية وصناعة الجماهير ؛ ومتخصص فى الابتكار والتحديث والتطوير ؛ كما أنها باحث ميدانى ومتخصصة فى تصميم استطلاعات الرأي العام والسياسات النفسية وتصميم برامج لتعديل اتجاهات الرأى العام والتوجيه والتوعية والمتابعة الجماهيرية لتعديل السلوك الجماهيري

Read Previous

الموزع حسام الدين صباح يتعاون مع أصيل هميم ويحتل التريند مع علي جاسم

Read Next

6 غيابات مؤثرة تضرب تشكيلة الفراعنة أمام انجولا

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: