التخطي إلى المحتوى

وتتواصل المظاهرات التضامنية مع الشعب الفلسطيني في مختلف أنحاء الجمهورية، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي وجرائمه ضد غزة، كما شوهدت في محيط النصب التذكاري بمدينة نصر.

وحمل الشباب والطالبات أعلام مصر وفلسطين، مرددين هتافات قائلين: “بالروح بالدم نفديك يا فلسطين لا تشريد الفلسطينيين، وفلسطين عربية”. “استيقظ.” يا بايدن فوق يا عم أرضنا تريد الدم. لا سينا، لا الأرض تتحرك. ارض فلسطين . تحت.” جوز إسرائيل.. أذنت لك وكل الناس أذنت لك يا سيسي معك”.

نظم طلاب جامعة القاهرة، أمس، مظاهرة ومسيرة حاشدة داخل الجامعة، مرددين شعارات مناهضة للكيان الصهيوني وانتهاكاته ضد المدنيين في قطاع غزة الفلسطيني. وهتف الطلاب: “سنكررها جيلا بعد جيل، سنعود. لك يا إسرائيل” و”من أسوان إلى الإسكندرية المقاومة ألف تحية” و”بالروح بالدم نفديك”. يا أعلى.” كما ردد الطلاب أدعية ضد الاحتلال ومناصرة للشعب الفلسطيني، كما نظم آلاف طلاب كليات جامعة القاهرة مسيرة طلابية جابت الحرم الجامعي، منددين بجرائم إسرائيل ضد قتل المدنيين في قطاع غزة.

ورفع الطلاب المشاركون في المسيرة أعلام مصر وفلسطين، كما ارتدى المشاركون “شال” فلسطين تعبيرا عن التضامن مع الشعب الفلسطيني ضد جرائم الاحتلال.

نظمت قيادات وطلاب كلية الهندسة بجامعة القاهرة، اليوم الخميس، وقفة تضامنية مع فلسطين واستنكروا جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين في قطاع غزة. وحضر الجناح الدكتور حسام عبد الفتاح عميد الكلية، والدكتور محمد العطار وكيل كلية الهندسة، والعشرات من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والإداريين بالكلية. الهندسة من جامعة القاهرة. المشاركون في الوقفة التضامنية أمام الكلية استنكاراً لجرائم الإسرائيليين. الاحتلال ضد المدنيين في غزة، عشرات الهتافات منها: “الله أكبر، الله أكبر ومطالبنا واحدة. لا نريد الصهيونية. ونكررها جيلا بعد جيل. نحن نكرهك يا إسرائيل. بالدم والروح. فلسطين لن تغادر. في الجنة شهيداً.” والهتافات ضد أمريكا وبالدم والروح لن يذهب أبعد منا”.

أدى قيادات وطلاب كلية الهندسة بجامعة القاهرة صلاة الغائب على شهداء قطاع غزة بعد جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين في قطاع غزة. كما أدى طلاب جامعة عين شمس من مختلف الكليات صلاة الغائب على أرواح شهداء مستشفى غزة المعمداني والقصف المستمر على قطاع غزة.

انضم طالب فلسطيني يدرس في جامعة عين شمس إلى الوقفة التضامنية التي نظمها الطلاب للتنديد بممارسات جيش الاحتلال الإسرائيلي وقصف المستشفى المعمداني في غزة والقصف المستمر لقطاع غزة. وقالت الطالبة “ملاك” من غزة: أهلي كلهم ​​هناك وأخواتي وأتمنى أن يكونوا بخير ولن يحدث هذا مستقبلا، هذا هو الوضع وأتمنى أن ينزل الجميع ويتحدثوا فلسطين هي مشكلة كل عربي، وواصلت البكاء: أهلي في عزة، لم أتمكن من التحقق منهم والتواصل معهم، لا يوجد كهرباء ولا أي شيء، ولا أعرف كيف يعيشون أم لا، أتمنى أن يكونوا كذلك. وشددت على كل الشعوب العربية: غزة تحتاج إلى كل عربي، أيها الإخوة يجب أن يتحدوا، ويترك الأطفال والنساء أشلاء وأنا على يقين أن الشعوب العربية لن تتخلى عن القضية الفلسطينية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *