في مثل هذا اليوم : 30 أغسطس 1986 .. وفاة الفنان سيد بدير ..

كتب/مصطفى جلال

كاتب و مخرج و مسرحي مصري ..

زوج المطربة الشهيرة شريفة فاضل والد “سيد” شهيد حرب أكتوبر و صاحب أغنية ” أم البطل ” ..

ولد سيد بدير في 11 يناير عام 1915 في أبو شقون ، الشرقية – مصر ، و بدأت شهرته الحقيقية عند قيامه بدور عبد الموجود ابن عبد الرحيم كبير الرحيمية قبلي ..

بدأ ظهوره السينمائي من خلال فيلم وحيدة عام 1944 ثم توالت اعماله فقدم أفلام السوق السوداء ، الماضي المجهول و النائب العام ..

من أشهر الأفلام التي كتبها : حكم القوي ، حميدو ، بياعة الخبز ، جعلوني مجرما ، فتوات الحسينية ، شباب امرأة و رصيف نمرة ، و كان فيلم السلخانة هو آخر كتاباته عام 1982 ..

عمل أيضاً بالإخراج فقدم مجموعة من الأفلام أشهرها : المجد ، ليلة رهيبة ، كهرمانة ، الزوجة العذراء ، غلطة حبيبي ، أم رتيبة ، عاشت مهجه ، نصف عذراء و حب و خيانة ، و كان آخر أفلامه كمخرج أرملة في ليلة الزفاف في عام 1974 ..

بدأ حياته الفنية مترجما و مؤلفا للإذاعة و السينما و المسرح و التليفزيون ، كتب و أخرج للإذاعة حوالي ثلاثة آلاف تمثيلية و مسلسل ، كما كتب للسينما السيناريو و الحوار للعديد من الأفلام ، و أنتج و ألف و أخرج للمسرح حوالي 400 مسرحية إلى جانب المسلسلات ..

تزوج من الفنانة شريفة فاضل رغم فارق السن بينهما و كانت في بداية مشوارها الفني ووقف بجانبها و ساندها حتى حققت الشهرة والنجاح ..

فقد السيد بدير أثنين من ابنائه ، الأول هو “سعيد السيد بدير” و هو عالم مصري تخصص في مجال الإتصال بالأقمار الصناعية والمركبات الفضائية خارج الغلاف الجوي ، و الذي ولد في روض الفرج بالقاهرة في 4 يناير 1949 وتوفي في 14 يوليو 1989 بالإسكندرية في واقعة يصفها الكثيرون أنها عملية اغتيال من قبل الموساد ، و من حسن الحظ لم يشهد السيد بدير هذه الواقعة حيث كان قد توفي قبلها بحوالي ثلاث سنوات ، و لكنه عاش مرارة فقدان ابنه من الفنانة شريفة فاضل ”سيد”، و الذي استشهد أثناء حرب  الاستنزاف، و غنت له والدته المطربة شريفة فاضل أغنية “أم البطل” و هكذا دفع ابناه حياتهما فدءا للوطن ، و كان لاستشهاد ابنه أثر كبير في تدهور حالته الصحية و فقدانه لكثير من وزنه ، فبات نحيفا بصورة مغايرة عن التي عرفه الجمهور عليها ..

توفي سيد بدير في 30 أغسطس 1986 بعد حياة حافلة بالعطاء و الكفاح ، قدم لنا فيها البسمة التي ربما لم يعرفها هو شخصيا وخاصة في أواخر سنوات عمره بعد أن فقد إبنه الشهيد ..

قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏نص مفاده '‏حدث في مثل هذا اليوم ۳۰ أغسطس ١٦۱۸‏'‏‏

Read Previous

رئيس الوزراء يُتابع الموقف التنفيذي لمشروعات إحياء القاهرة التاريخية

Read Next

طاحونة المندرة (أثر طالته يد الإهمال) ..

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: