التخطي إلى المحتوى

نفى مصدر مطلع، ما تردد عن قيام مصر بإنشاء مستشفيات ميدانية بالقرب من حدود غزة لنقل الجرحى الفلسطينيين بعد الأخبار المتداولة مؤخرًا.

يأتي ذلك في أعقاب الحرب التي شنها الكيان الصهيوني على قطاع غزة ردًا على عمليات المقاومة الفلسطينية في 7 أكتوبر الماضي، والتي أحدثت أزمة في منطقة الشرق الأوسط.

وفي سياق آخر، دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى ضرورة فتح ممرات إنسانية دائمة لإدخال المساعدات والإمدادات الطبية والغذاء، وتوفير المياه والكهرباء لقطاع غزة في أسرع وقت ممكن.

وأشار الرئيس الفلسطيني، خلال تلقيه اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، إلى أن استهداف المدنيين في المستشفيات والكنيسة الأرثوذكسية وهدم المباني على رؤوس سكانها، هي جرائم وحشية لا يمكن السكوت عنها، كما أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط. وكالة الأنباء الفلسطينية وفا.

وشدد عباس على ضرورة وقف الإرهاب الاستيطاني ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس الشرقية، مشددا على رفض دولة فلسطين القاطع لتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة أو الضفة الغربية أو القدس.

وشدد على ضرورة تنفيذ الحل السياسي المبني على الشرعية الدولية، ليحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة وحريته واستقلاله وسيادته، بما يضمن أمن واستقرار الجميع في المنطقة، وألا يكون هناك أمن أو عسكري. الحل لقطاع غزة.

من جانبه أكد رئيس الوزراء اليوناني الذي يحضر اجتماع زعماء الاتحاد الأوروبي أن مجلس الاتحاد يدرس آخر التطورات وأنه سيطلع زعماء الاتحاد الأوروبي على المطالبات الفلسطينية وآخر التطورات. وسيبقى على اتصال مع الرئيس خلال الفترة المقبلة للحد من الأحداث.

استمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم العشرين، حيث أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية، اليوم الخميس، ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 7028 شهيداً حتى الآن جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني، منهم 481 شهيداً خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. أخر 24 ساعه.

يأتي ذلك في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، في أعقاب عملية “سيول الأقصى” التي شنتها حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ضد المستوطنات المحيطة بقطاع غزة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *