وش النحس الحلقة الثانية

 

كتبت/ زينب الجزائرية

دكتور: تعالوا بكرا يكون التحليل جاهز مش حينفع تستنوا هنا على الفاضي

بسمة بحزن : ليييه بس يا دكتور

خالد: خلاص يا بسمة بكرا نرجع و نشوف التحليل مع بعض

بسمة: بس انا خايفة يعرفوا و يتزور التحليل

وجه خالد كلامه لدكتور: اسمع يا دكتور مش عايز مخلوق يعرف بالموضوع دا نهائي و انا عملته هنا وح ارجع اعمله في مكان تاني و لو طلعت النتيجة غير اللي طلعت عندك فحرفع عليك قضية تزوير

دكتور : لا طبعا احنا مركز موثوق و تاكد حضرتك انه التحليل حيكون صحيح مية بالمية

خالد اتمنى تكون قد كلامك……يلا يا بسمة

 عند باب المركز

 ‏

 ‏خالد:ممكن اوصلك

 ‏بسمة: لا شكرا حاخد تاكس

 ‏خالد اطلعي بس و مش حوصلك لغاية البيت حنزلك اول الحارة

 ‏بسمة : انا اسفة مش عايزة احرجك

 ‏خالد: ماشي بس بكرا حنشرب حاجة مع بعض مهما كانت النتيجة….موافقة

 ‏بسمة: مش عارفة…. حنشوف

 ‏خالد بحزن : براحتك يلا السلام عليكم

 ‏بسمة: وعليكم السلام

 ‏ غادر خالد بسيارته تحت انظار بسمة التي لم تتحرك مكانها حتى اختفت السيارة فتحت حقيبتها فلم تجد نقوداا كافية لتستقل سيارة اجرة

 ‏بسمة بابتسامة حزينة و هي تحدث نفسها : تاكس ههه………. اعمل ايه دلوقتي…… ماكنت اخليه يوصلني بدل مانا طول عمري ممرمطة في باصات…. و بالمرة نجرب نركب عربية شيك….كان لازم اعمل فيها جدعة يعني اففف ….

 ‏

  اتجهت الى موقف الحافلات و غادرت الى بيتها و ما ان وصلت حاولت فتح الباب مرارا ووتكرارا لكن المفتاح ابى ان يفتح اخذت تطرق الباب عدة مرات دون رد

  بسمة:انا بسمة يا ستي افتحيلي

  ‏زهرة ببكاء من خلف الباب دون ان تفتح لها: روحي يا بسمة جدك عرف انك روحتي عند ابوكي و حلف علي يمين الطلاق لو عتبتي البيت

  ‏بسمة بصدمة:انتي بتقولي اييه يا ستي ….اروح فيين

  ‏زهرة: انا اسفة يا حبيبتي………. بس انا كلمت جارتنا ام حبيبة باتي عندها لحد ما يهدى و بعدين اتكلم معاه مرة تانية

  ‏بسمة بدموع : ما تعيطيش يا ستي…… خلاااص بكرا يهدى و حارجع

في بيت الجارة ام حبيبة

ام حبيبة: حبيبة اعميلي حسابك بسمة حتبات معاكي النهاردة

حبيبة بانفعال: نعمممم … و هي حتبات معيا لييبه

أم حبيبة: جدها طردها و لما يحن عليها تبقى ترجع بيتهم

حبيبة: يا ماما انتي بجد عايزاها تبات هنا

أم حبيبة: اه و ماله نكسب فيها ثواب البنت مالهاش حد حتروح فين يعني

حبيبة: يا ماما دي وش نحس……اول ما تولدت ابوها طلق امها…….و عمرها ما حضرت فرح و لما حضرت فرح البنت جميلة جارتنا جوزها عمل حادثة يوم الفرح……..

لم حبيبة: دي اقدااااار ربنا كتبها

حبيبة : و نعم بالله….بس شكلك نسيتي اخر مرة باتت عندنا نور قطع و المية قطعت و بابا اتخانق مع اخويا و انتي اغمى عليكي …و كمان اول مرة دخلت الكلية كان زمان كل الدفعة رسبت بسببها

نظرت اليها ام حبيبة و هي تتذكر كل تلك المواقف: معاكي حق

حبيبة: طبعا معايا حق دي لو باتت هنا يوم كمان البيت حيولع بينا

أم حبيبة: …. حنعمل اييه دلوقتي ….انا وعدت ستها اني اخليها تبات عندي لغاية ما جدها يرجعها

حبيبة: خلاص يا ماما لما تيجي قوليلها انه بابا رفض انها تبات عندنا بحكم انه عندنا الولد عمر و صار شاب و كدا و عيب انها تبات هنا و ناس حتتكلم عليها وووو يعني كلام كدا

أم حبيبة: استغفرالله العظيم……… اييه اللي انتي بتقوليه دا و بعدين… و بعدين البنت حتروح فين بقولك دي مالهاش حد

حبيبة: اعملي لي يريحك … بس بقولك اذا بيت ولع او بكرا اطلقتي او اي حد فينا جراله حاجة بعيد شر فمش حتلومي الا نفسك و حتقولي يا رتني كنت سمعت كلام حبيبة

دخلت حبيبة غرفتها و تركت والدتها تسبح في بحر افكارها بين ان تسمح لبسمة بالمبيت عندها لانها وحيدة ام تخاف على عائلتها و تسمع كلام ابنتها

في بيت بسمة

زهرة ببكاء: يا احمد حرام عليك والله البنت مالهاش حد حتروح فين

احمد بانفعال: في داهية الله ياخدها و نرتاح من سيرتها الزفت وش النحس

زهرة: ابوس اييدك ارحمها و ارحمني معاها رجعها و وعد مش حخليها تروحله تاني

احمد: مش حترجع و دا اخر اخر كلام عندي و مش عايز اسمع اسمها حتى في البيت دا و لو سمعته مش حتلومي غير نفسك

زهرة : دا اخر كلام عندك

احمد: اه

زهرة: طلقني

احمد بغضب: انتي بتقولي اييه، عايزة تطلقي بعد العمر دا كله علشان بنت زي دي

زهرة ببكاء: اه ما انت لو مارجعتهاش مش حسيبها في الشارع لوحدها

احمد بانفعال: انتي عارفة انتي بتقولي ايييه

زهرة: اه عارفة و انت اختار يا بسمة ترجع يا انا اطلع

احمد……

في بيت حبيبة رنت بسمة الجرس لتفتح ام الحبيبة

أم حبيبة:اهلا يا بسمة يا حبيبتي

بسمة بخجل: اهلا يا خالتي ستى قالتلك مش كدة

أم حبيبة: ايوا يا بسمة بس انا اسفة

بسمة: بتتاسفي على اييه يا طنط

أم حبيبة بخجل: والله ما عارفة اقولهالك زاي بس عمك حسن رفض انك تباتي عندنا مش عايز مشاكل مع جدك و كمان لانه ابني عمر كبير وقال عيب انك كل مرة تباتي عندنا علشان الناس حتتكلم عنك

بسمة بدموع: بس يا طنط انا مليش مكان اروحله غيركم كدا حروح لشارع

أم حبيبة: خدي لفلوس دي و باتي فاي اوتيل لغاية ما يحلها ربنا

بسمة و هي تغادر: لا شكرا مش عايزة فلوس

أم حبيبة: استني هنا انت حتباتي فين

بسمة: ربنا اكرم

.

في فيلا خالد كان كل مجتمع حول مائدة الغداء

جاسر: حتعمل التحليل امتى يا عمي

خالد:لسة مش عارف بس حابعث عينات من شعرنا على كذا مركز و حنشوف النتيجة

هنادي باستغراب: على كذا مركز …. ليييه؟

خالد:علشان لو اتزور في مركز مش حيتزور في التاني

جاسر بغضب: انت بتشك فينا يا عمي

خالد: لا بس الاحتياط واجب

جاسر بانفعال: لو كانت بنتك او لا دا حيهمنا فاييه علشان نزوره

خالد بغضب: صوتك دا ما يعلاش علي فااااهم …… و انا قلت اني مش شاكك فيكم .. و ما دام الموضوع ما يهمكمش انت متعصب لييه

لاحظت هنادي غضب الاثنين و فحاولت ان تهدأ الوضع: جاسر ما يقصدش يا خالد بس هو حاسس انك مش واثق فينا بس

خالد : لا واثق و جداااا

هنادي: جاسر بيحبك يا خالد و شايفك زي ابوه الله يرحمه حتى انه قالي لوكانت بسمة بجد بنتك عايز يتجوزها

خالد بصدمة: نعم جاااااسر يتجوز بسمة

جاسر: اه فيها اييه يعني مش قد المقام

خالد: لا مش كدا بس….

قاطع كلامه دخول الخادمة و هي تركض و بيدها الهاتف

الخادمة: خالد بييه في اتصال من المستشفى

خالد: مستشفى….هاتي…….. الوو

الشخص: ايوا يا فندم ….. عايز اقولك انه ابن اخو حضرتك اسر بييه عمل حادثة مع عيلته و هو المستشفى

خالد و هو يقف مرعوبا: ااااسر …….مستشفى اييه اديني العنوان بسرعة

الشخص هو دا العنوان………..

خالد: انا جاي حالاً

.هنادي بخوف و دموع: اسر ابني ماله

خالد عمل حادثة مع عيلته و هو في المستشفى

هنادي انا حروح معاك

جاسر: و انا كمان

خالد طب يلا بسرعة

كانت بسمة تمشي في الشارع لا تعلم اين تاخذها قدماها تفكر بما سيحدث لها و تحدث نفسها

بسمة ببكاء: حروح فين يارب انا مليش غيرك … اروح بيت خالد دا باين عليه طيب والله ….بس عيلته حيقولو اييه علي دا حتى التحليل لسة مطلعش …… ايواااا…..اروح ابات في المستشفى…..انا شفت في مسلسل تركي لا تترك يدي عذراء و اخوها باتوا في المستشفى…. ثم اردفت بخيبة بس دا مسلسل و كمان تركيا بس دي مصر انا لو اتافشت مش بعيد يطلعوني في النشرة……… شعرت بالجوع…….. انا مكلتش حاجة من الصبح …….يرتني وافقت لما عزمني خااالد …. يا رب دا الليل قرب استرها معيا يارب لغاية بكرا يطلع تحليل يكون ايجابي و اروح مع ابويا……… بس انا قولتله اني عايزة اسمي بس……. لا لما يعرف اني بنته حيتحايل علي اكيد اني اروح معاه…..مش لازم اعمل فيها بنت الكرامة لازم اروح على طول

  ‏في بيت ام حبيبة رن الجرس ففتحت حبيبة

  ‏حبيبة: اهلا ياطنط زهرة ازيك

  ‏زهرة بابتسامة: الحمدلله يا بنتي اندهيلي بسمة

  ‏حبيبة: بس بسمة مش هنا

  ‏أم حبيبة: مين يا حبيبة

  ‏حبيبة: دي طنط زهرة يا ماما

  ‏ام.حبيبة في نفسها : يا لهوي حقولها اييه دلوقتي…….. بصوت مسموع……يا اهلا يا اهلا اتفضلي واقفة على الباب لييه

  ‏زهرة بعد ان تلاشت ابتسامتها: مش عايزة اتفضل هي بسمة ما جاتش عندكم

  ‏أم حبيبة بحزن: بصراحة جت بس ابو حبيبة رفض انها تبات عندنا و الله اديتها فلوس علشان تروح فندق تبات فييه بس هي رفضت…

  ‏كانت زهرة تستمع اليها فقط دون ان تتحدث لم تصدق ان صغيرتها قد ضاعت منها لم تتمالك نفسها فوقعت مغشيا عليها

  ‏أم حبيبة: زهرة…………. يا زهرة مالك

Read Previous

منظومة الشكاوى الحكومية تستجيب لعدد من الشكاوى والاستغاثات التي تلقتها

Read Next

احداث جديدة فى قضية استثمارات المصريين فى أثيوبيا السقطي منتظرين وفاء إثيوبيا بالتزاماتها

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: