الإغماء المفاجئ الأسباب و العلاج

 

 رؤية مصرية الطبي

 الإغماء هو فقدان مؤقت للوعي بسبب انخفاض في تدفق الدم الى المخ.

 ويكون الإغماء مصحوبا بسقوط المريض، اذا كان واقفا او جالسا، وبعد ذلك يسترجع المريض وعيه تلقائياً.

 وعادة ما يصاحب الإغماء ضعف عام في عضلات الجسم، وعدم القدرة على الوقوف او الجلوس لمدة زمنية قصيرة، تتراوح بين عدة ثوان وحتى دقائق معدودة.

وقد يكون الإغماء حميداً، اذ ينتج عن انخفاض غير طبيعي في سرعة القلب وتوتر الاوعية الدموية، او يكون مرضيا نتيجة لاضطراب نظم نبض القلب

 أسباب الإغماء :-

 أسباب الاغماء متعددة منها انخفاض ضغط الدموالتوتر العضلي بالتزامن مع نتاج قلبي طبيعي، ولكنه غير كاف عند انخفاض ضغط الدم.

 قد يحدث بسبب بطء نبض القلب والذي يؤثر سلبا على قدرة الجسم على الحفاظ على ضغط دم سليم وتزويد المخ بكمية كافية من الدم.

 الإغماء الموضع

 يحدث الاغماء الوضعي لدى الاشخاص الذين يعانون اضطرابا مزمنا او حادا في المنعكس المحرك الوعائي ، فانخفاض ضغط الدم لدى هؤلاء المرضى، اثناء الوقوف، ينجم عن انعدام المنعكسات التي تؤدي في الوضع الطبيعي الى انقباض الاوعية الدموية في الرجلين.

 يحدث الاغماء عند الوقوف بشكل مفاجىء او سريع، بالانتقال من الاستلقاء الى الجلوس وخاصة بالانتقال من الاستلقاء الى الوقوف.

 هذا الاغماء هو نموذجي بعد الاستلقاء المتواصل في اعقاب مرض او جراحة، ولدى مرضى السكري، المدمنين على الكحول والمرضى الذين يعانون من اصابة في الجهاز العصبي الانباتي وفي المنعكسات المسؤولة عن انقباض الاوعية الدموية عند النهوض.

قد يحدث مثل هذا الاغماء لدى المسنين اثناء التبول، خاصة بعد النهوض.

 الاغماء الظرفي

 يعني وجود خلل في ملء البطين الايمن نتيجة لقصور قلبي ويمكن ان يؤدي الى الاغماء عند السعال، او اثناء مناورة فولسالفا (الغطس في المياه الباردة، بذل الجهد اثناء التبرز، والتبول)، او في مرحلة الحمل المتقدمة التي تؤدي الى الضغط على الاوردة الموجودة في البطن.

 الإغماء الناتج عن مشكلة قلبية 

 يحدث الاغماء النابع من مشكلة قلبية نتيجة لانخفاض فجائي في نتاج القلب، والذي غالبا ما يكون نتيجة لاضطراب النظم القلبي.

 غالباً ما يعاني المريض من امراض اخرى في صمام القلب او امراض في الشرايين التاجية، امراض في الاوعية الدموية في المخ او من فقر الدم

 الاحصار الاذيني البطيني واضطرابات في جهاز التوصيل في القلب وهي اسباب شائعة للاغماء الناتج عن مشكلة قلبية.

 أمراض الاوعية :-

 تدفق الدم الى المخ يؤدي الى الاغماء، وخاصة في حال انخفاض تدفق الدم في الشرايين الفقرية القاعدية المسؤولة عن تزويد الدم لمراكز الدماغ المسؤولة عن حالة الوعي.

 علاج الإغماء :-

 لدى الاشخاص الذين يعانون من حالات متكررة من فقدان الوعي، يوصى بالامتناع عن ممارسة الرياضات الخطرة مثل تسلق الجبال، الطيران، او السباحة من دون مرافق. اثناء الاغماء يجب وضع المريض على ظهره وتوجيه وجهه جانبا لمنع الاختناق.

 بشكل عام العلاج 

 هو علاج ظرفي، حيث يهدف العلاج الى منع المحفز المسبب لفقدان الوعي.

اذا كان الاغماء ناتجا عن نقص ضغط الدم الوضعي، يوقف العلاج بالادوية، التي قد تكون سببا للاغماء، وايضا يوصى المريض بالامتناع عن النهوض الفجائي او الانتقال الحاد من الاستلقاء الى الجلوس.

 يوصى المختصون المرضى الذين اصيبوا بالاغماء نتيجة لمحفز وعائي مبهمي، بتجنب المواقف التي ادت لاغمائهم في الماضي “مثل التبرع بالدم، والتواجد في حمام البخار”

Read Previous

رئيس الوزراء يتابع مستجدات الموقف التنفيذي لمشروع حدائق الفسطاط

Read Next

ستيك مشوي بصوص الجريفي

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: