برلمانية: خطف الأطفال أحد أنواع الإرهاب المجتمعي ويجب مواجهته بتغليظ العقوبة وتفعيلها

 

كتب محمد عزت

ثمنت النائب ميرفت عبد العظيم عضو مجلس النواب قدرة وزارة الداخلية لمواجهة الخارجين على القانون فى إعادة الطفل زياد، والمعروف بطفل المحلة المختطف التي تبرهن على براعة الضابط المصري وكفاءته، موضحة أن استخدام الأجهزة الحديثة لدى الأجهزة الأمنية أسفر عن تلك النتائج المبهرة التي تدل على قدرة جهاز الشرطة وما أل إليه من تدريب وتمكين.

وطالبت النائب ميرفت عبد العظيم بتغليظ عقوبة الخطف، ونوة إلى ان هناك دورا هاما يقع على المواطنين من خلال عدم التفاعل والتجاوب مع الأطفال المتسولين وذويهم لوقف ظاهرة التسول بالأطفال المخطوفين والتي تعد تجارة رابحة لعصابات التسول وتجنى منها الملايين على حساب الأبرياء.

وأوضحت النائب ميرفت عبد العظيم، أن الدولة المصرين لا تدخر جهدًا في سبيل تحقيق الأمن والأمان للمواطن المصري، لافتة إلى أن حالة خطف طفل المحلة تعتبر حالة فردية لا تعبر عن الواقع العام في المجتمع المصري، ولكنها تتطلب مزيدًا من الإجراءات الحاسمة، مطالبة بتغليظ العقوبة على جرائم الخطف والتشكيلات العصابية وترويع المواطنين.

Read Previous

“تدريبات على القسوة” حين تعاقب المرأة المجتمع

Read Next

صحة الغربية. تشن عدة حملات على سوق الدواء وأماكن خزن الأدوية والمستلزمات

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: