“انا لقيت فيديو ليا على مواقع اباحية”

 

بقلم أحمد محمود شرقاوي 

رسالة جتلي على الماسنجر من واحدة معرفهاش ولا عمري اتكلمت معاها، وبعد حديث طويل اوي معاها لقيت نفسي بغرز في مصيبة الله اعلم هتوديني لحد فين، ويمكن توصلني للموت”

“المهندس سليمان المسلم”

“الحقوني حرامي”

كلمات كفيلة تخلي الرجالة عندنا تتحول لسوبر هيرو، كفيلة انها تخلي الحرامي يتحول جسمه لمعجون بشري من كتر الضرب اللي هينزل على جسمه من المصريين الجدعان، سواقين التوكتوك، اللي قاعد على القهوة، حتى اصحاب المحلات، كله هيطلع يضرب وجواه احساس الصحابي اللي بيقتل الكفار في غزوة من الغزوات..

وبالأخص بقا لو اتقالت الكلمة دي من واحدة ست، هنا هرمون النخوة بيوصل لأعلى مستوى عند الرجالة، وبيتكاتف الكل ضد العدو، اللي هو الحرامي..

وده اللي حصل بالنص لما سمعت واحدة بتصرخ في نص الشارع..

“الحقوني حرامي”

مجرد ما مسكت في شخص قدامها ونطقت بالكلمتين دول انطلق سيل من الرجالة تجاه الشخص ده، ونزلت الايادي والاقدام على جسم الشخص بكل عنف، في لحظات بس كان فيه اكتر من عشرين راجل بيضربوا في الشخص ده، حسيت وقتها بخوف كبير على الشخص، حتى لو كان حرامي فالواجب يقول اننا نسلمه للشرطة مش نموته من الضرب..

وغصب عني مكنش ينفع اقف ساكت، دخلت بكل قوتي وسطهم وحاولت ابعدهم عنه، بس كنت شايف غل وحقد رهيب في العيون، كل العيون اللي حوليا، الكل كان بيضرب وعنده اصرار رهيب ان الراجل يموت..

وقتها وصلت للراجل وهو بيحتضر وبيلهث، لان الايادي اتحولت لعصيان غليظة نزلت على جسمه زي المطارق، حاولت بكل قوتي ادفع عنه الحشد ده كله بس مقدرتش، بل ان الضرب بقا بيجي على جسمي انا، وغصب عني بدأت اتراجع لورا، كان موقف رهيب، شديد عليا اني اقدر ادافع عنه لوحدي، انا محتاج جيش كامل..

بس قبل ما اطلع من وسط الحشد لقيت ايد مسكت معصم ايدي بعنف شديد، بصيت بذهول لقيتها ايد الشخص اللي بيتضرب، شوفته بيديني تليفون وبيحطه في ايدي وبيضغط على ايدي جامد اوي، بعدها بلحظة نزلت عصاية على دماغه خلت الدم يسيل على وشه وايديه تتراخى تماما..

رجعت وفي ايدي التليفون وانا حزين جدا على شكل الراجل اللي وقع في الأرض وجسمه كله دم، بس الناس مكانوش ساكتين، الضرب فضل شغال لحد ما الراجل تقريبا مات، في اللحظة دي راح حوالي عشر أشخاص للست اللي كانت بتصرخ وادوها شنطتها ووقفولها توكتوك ركبت فيه ومشيت، وانفض الجمع وفضلت جثة الراجل مرمية على الأرض..

فضلت واقف لحد ما الاسعاف جت شالت الجثة ومشيت، كنت حاسس بحزن غريب، كأن اخويا اللي مات مش واحد حرامي وخلاص، الغريب ان فضلت ماسك التليفون بتاعه في ايدي ومفيش اي حد خد باله انه تليفون الراجل الميت ده..

رجعت بيتي حزين جدا، حمدت ربنا ان مراتي عند اهلها عشان انا مش مستحمل س و ج، قعدت في اوضتي ومسكت تليفون الراجل، معرفش هو كان قاصد انه يديني التليقون ولا دي كانت سكرات الموت، في النهاية قررت اقلب في التليفون..

الموبايل تقريبا كان موبايل شغل، لأني اكتشفت ان كل اللي عليه فيديوهات بس، فيديوهات متمنتجة هو اللي بيقدمها، ايوة هو الشخص اللي اتقتل قدام عنيا..

فتحت اقدم فيديو. لقيته تعريف بالشخص نفسه، كان طالع في صالة بيته وبيتكلم:

“انا المهندس سليمان المسلم، مهندس كومبيوتر ومتخصص في شغل البرمجيات وبارع جدا في شغل الهاكرز، بشتغل في شركة الكترونيات كبيرة ومسؤول عن قسم التأمين فيها، مطور برامج الحماية بالنظام بتاعنا لحد ما خليته نظام يستحيل اختراقه”

وخلص الفيديو على كدا، حسيت بصدمة عنيفة، الراجل ده مستحيل يكون حرامي بيخطف الشنط من الستات، ده راجل متزن جدا وواثق من نفسه لأبعد مدى، فتحت فيديو جديد لقيته بيقول:

” من فترة بسيطة بعتتلي واحدة بتستغيث بيا، معرفش وصلتلي منين ولا ازاي اصلا، قالتلي انها لقت اعلان لصفحة معالجة روحانية عليها اكتر من ٢٠٠ الف لايك، دخلت حكت لهم مشكلتها وانها مبتخلفش والكلام ده كله، وبعد ما بعتت صورة لكف ايديها عشان الكشف اتقالها ان معمولها سحر ولازم يتفك”

” وبدأ العلاج عن طريق الصفحة، اتعملت غرفة دردشة فيديو على تطبيق من التطبيقات الشهيرة بينها وبين المعالجة دي، واتوصفت لها وصفة معينة غريبة، اتقال لها انها لازم تجبها ضروري وتشرب المية بتاعتها بعد الغليان، نزلت لفت على كل العطارين والصيدليات لحد ما جمعت المكونات دي، وبالفعل شربت مية الوصفة دي بعد الغليان، بتحكيلي وبتقول انها بعدها اتكلمت مع المعالجة دي وطلبت منها تقلع هدومها، بتقول انها كانت حاسة انها مبسوطة وواثقة جدا في المعالجة دي، وبالفعل نفذت الكلام. قلعت هدومها كلها، وبدأت المعالجة تطلب منها تعمل كذا وكذا وكذا”

وخلص الفيديو، حسيت بخوف مش عارف جالي منين، وقررت افتح فيديو تالت:

” المهم بعد يومين البنت دي جالها فيديو من المعالجة دي، فيديو ليها هي، كانت من غير هدوم وبتعمل زي ممثلات الافلام الاباحية بالظبط، البنت فضلت تصرخ وتستعطف المعالجة دي بس النصابة دي قالتلها انها هتنزل الفيديو على موقع اباحي، بل وبالفعل نزلت جزء من الفيديو بس غطت وش البنت، وطلبت ٢٠ الف جنيه في خلال اسبوع والا الفيديو هينزل في كل حتة، البنت كانت منهارة وهي بتكلمني وبتقولي انا عرفت ان حضرتك مهندس ارجوك اعمل اي حاجة، ساعدني”

الفيديو الرابع

” كنت محتار جدا، مش عارف هعمل ايه، بدأت احلل الموضوع من وجهة نظري، اعتقد ان الوصفة دي فيها نوع من انواع المخدر للعقل، وده اللي خلى الست تنفذ كل كلمة تتقالها، وبعد ما المخدر مفعوله زال اتفاجئت باللي حصل ده كله، وانا قررت احاول اساعد الست دي من اللي بيحصل فيها على اد ما اقدر”

الفيديو الخامس

” دخلت صفحة النصابة دي وبدأت اعمل فخاخ الكترونية كتير عندها، ابعت لينكات وهمية، صور، روابط احطها في تعليقات واكتب الناس دول بيسرقوكي يا شيخة،. غيره وغيره وغيره، فضلت اربع ايام عملت فيهم اكتر من ستين فخ، لحد ما وقعوا ودخلوا على لينك منهم، واخترقت الصفحة كلها، وفي خلال ساعة كانت قدامي كل رسايل الصفحة مع المرضى بتوعهم”

الفيديو السادس

” دخلت لقيت كوارث رهيبة، كلها فيديوهات اباحية لستات كتير والصفحة بتبتزهم بيها، وكلهم عملوا كدا وهما تحت تأثير الوصفة دي، ستات للأسف بتعمل زي ممثلات البورنو واسوأ واسوأ، ومنهم مقدروش يدفعوا ونزلتلهم فيديوهات فعلا على مواقع اباحية شهيرة جدا، شوفت رسايل استعطاف ورجاء من ستات بتقول انها هتتقتل، وستات بتقول انها هربت لان اهلها هيقتلوها وبتترجاهم يحذفوا الفيديوهات دي، بس الصفحة كانت ثابتة على المبدأ القذر، لازم تدفع، او احنا هنكسب من فيديوهاتك انتي وننشر”

الفيديو السابع

” كان عندي برنامج محاكاة لبرامج اللايف انا اللي مطوره، يعني تقدر تكلمني فيديو بس انا هحط قدامك شاشة كبيرة عليها مجسم لأي واحدة، واتكلم من خلالها، بل وادي المانيكان اوامر زي مانا عايز، حاجة مطورة جدا بس هتفيدني جامد، حملت صور لواحدة عريانة وتواصلت مع الصفحة ان معمولي سحر، وعملوا نفس اللي عملوه مع البنت، وسايرتهم لحد ما كلمت الست فيديو على تطبيق الفيديو الشهير، وخلتها تتكلم مع بنت متصممة على برنامج رسم متطور، يعني من الاخر كدا بتتكلم مع الكمبيوتر وهي متعرفش، وكل ما كانت بتطلب من البنت تقلع كنت بدي اوامر للبرنامج يقلع البنت، كنت مقلل جودة الاتصال بيني وبينها بحيث انها مستحيل تلاحظ انها بتكلم شاشة، وكمان كنت بسجل الفيديو بيني وبين الست ببرنامج هاكر، لان التطبيق مكنش بيسمح انك تسجل مكالمة الفيديو عليه مهما عملت”

خلصت المكالمة ولقيتهم بعتولي الفيديو وبيطلبوا فلوس، وفاجئتهم انا بفيديو واضح لوش الست النصابة بتاعتهم،. عرفتهم ان اللي كانت بتكلمهم اصلا صورة ممثلة اباحية متركبة على مجسم مرسوم، واني هوديهم في داهية لو محذفوش كل حاجة من ع المواقع، كنت ناوي ابلغ عنهم بس فوجئت ان فيه رسايل وفضايح هتحصل انهاردة، فقررت اتصدى ليها قبل ما ابلغ”

الفيديو الأخير

” جالي رد غريب من الصفحة، الناس دي مش سهلة خالص، دول معاهم جن كمان، الناس دول عرفوا مكاني كمان وهددوني بالقتل، َطول الليل بشوف كوابيس وكائنات غريبة معايا في الشقة، انا حاليا معايا الموبايل عليه كل حاجة تثبت كل كلامي، وموجود الفيديو اللي مسجله للست كمان، عندي احساس غريب اني هموت بس قررت اسجل كل ده واحاول اوصل للقسم قبل ما يحصل حاجة”

خلصت الفيديوهات وجسمي كله اتخشب، شعر راسي وقف وعنيا كانت هتخرج من مكانها، يا الله، ايه الفُجر ده كله، يارب هون عليا اللي جاي كله يارب، يارب..

لحظات بس وسمعت صوت حاجة بتتحرك في الصالة، وقبل ما اقوم من مكاني لقيت رسالة ماسنجر جت على موبايل المهندس اللي اتقتل

“احنا عارفين ان انت معاك الموبايل، استعد للقتل”

ووقع قلبي بين ايديا..

التتمة غدا بأمر الله، الحكاية دي منها أحداث حصلت على أرض الواقع بالفعل من صفحات بتقول انها صفحات معالجين، بل فيهزبعض الكلام وصلني انا شخصيا، وللأسف منهم نصابين كتير وبارعين انهم يبتزوا الضحية بكل السبل، فاعذروني لاني مش هقدر اكمل حاليا..

Read Previous

صبحي .. مضمار الدراجات يعد أحد إنجازات الدولة المصرية في ظل منافسته العالمية

Read Next

قفشة يتقدم لمصر على انجولا

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: