أفلام الكارتون .

 

بقلم  د . عبد الرحمن نصر نصار

بدأنا التعرف عليها أول مرة فى شكلها البدائى المعتاد والمتكرر والذى كان يطلق عليه (القرة جوز)وينطقها الناس الأراجوز نظراً لغلبة القاف القاهرية التى تشبه الهمزة على النطق فأبدلت القاف همزة ،فصارت إلى ما صارت إليه من النطق والكتابة ،ولعمر الشريف فيلم شهير امتهن فيه هذه المهنة وسمى بهذا الاسم أنتج عام ١٩٨٩ ،كما نجد مشاهد للقرة جوز فى فيلم الزوجة الثانية وغيره من الأعمال التليفزيونية والسينمائية ،غير أنا اخترنا فيلم الزوجة الثانية لأن فقرة القرة جوز فى هذا الفيلم كانت من أهم فقرات قصة الفيلم التى ترتبت عليها بقية أحداثه ،بما فيها الكيد للعمدة عتمان .

وتطور أمر القرة جوز شيئاً فشيئاً،

فصرنا نرى الرسوم المتحركة فى شكل أوسع ،وقد غطت تليفزيونات المنطقة العربية بعض الأفلام الكارتونية المتشابهة ،مما يشير إلى أنّ عروض هذه الأفلام قد خضعت لدراسات السوق المختلفة بما تضمه من أهداف تخفى وتظهر وتتبادل الأدوار حسب مقتضيات السوق ،والخطط الموضوعة من الشركات المنتجة .

ويلاحظ فى شأن أفلام الكرتون شدة إبهارها فى جميع أطوارها ،وخطفها لعقول وأنظار فئات كثيرة من المشاهدين ،لاسيما الأطفال .

إذ تعتمد هذه الأعمال الفنية على عنصر الخيال والإبهار عن طريق الألوان والحركة .

فمثلاً أفلام توم وجيرى الشهيرة ،مملوءة بالأطروحات والرسائل الضمنية ،وإن بدا للمشاهدين أنها تدور فى إطار كوميدى بين قط وفأر.

ومسلسل مثل كابتن ماجد كان أداة جذب قوية للأطفال .

وقنوات سبيستون بما تضمه من أعمال متنوعة وقصص مختلفة ،تسير فى نفس المضمار .

والملاحظ أن هذه الأفلام قديمها وحديثها ،تركز على فكرة نسبة قوة خارقة لهذه الكائنات الكارتونية ،تبدأ مظاهر هذه القوة من الحيل المتعددة التى يبديها أشخاص الفيلم بإزاء كل موقف يتم عرضه ،إلى السرعة المفرطة فى الحركة فضلاً عن القفزات غير العادية التى تلفت انتباه الأطفال مروراً بغير ذلك من عناصر الإبهار والجذب ،وانتهاء بنسبة القدرة على التحول لهذه الشخصيات ،ونسبة القدرة إليها على تغيير شكل الأعين وهيئة الجسد والطيران وقيادة المركبات شديدة التعقيد ،

ويتم تمرير كثير من الرسائل الضمنية المقصودة عبر هذه الأفلام ،

ومن شدة تأثيرها على الناشئة وجذبها لهم تركت الأمهات وربات البيوت الراغبات فى إتمام أعمالهن المنزلية أبناءهم وبناتهم لرؤية هذه الأعمال ،وما هو إلا أن تظهر على هؤلاء الأطفال طائفة من الأمراض النفسية مثل فرط الحركة والتوحد والاكتئاب ،ولا يدرك الأهل ما أصاب أبناءهم إلا بعد فوات الأوان عادة .

ولئن كان الناس قديماً يملك بعضهم جهاز تليفزيون فى بيته ،فإنه كان بإمكانهم التحكم ولو جزئياً فى نسب المشاهدة وتوقيتها ،لكن تبدل الحال اليوم فالبيت الواحد تتعدد فيه التلفزيونات والشاشات الرقمية الحديثة ،وبدل أن كانت الأفلام الكارتونية فقرة من فقرات الإرسال اليومى صارت لها قنواتها التى تبث إرسالها ليل نهار ،

فالأمر ليس عبثاً إذن ،إنه مقصود وآثاره معلومة لمن يوجه سياسات هذه الأفلام ومادتها ،وهذه الآثار مرغوبة منهم لإحكام سيطرتهم على العالم .

ووسائل تيسير وصول هذه المواد المتلفزة للأطفال المستهدفين متعددة وميسرة ،منها الأجهزة اللوحية المتعددة ،بتطبيقات سهلة الاستخدام.

على أن طائفة من الناس حاولوا استخراج بعض الفوائد للأعمال الكارتونية.

فاتخذوا منها مواد فيلمية للأعمال العلمية ،والتوجيهات الإرشادية ،والتعليمات التوجيهية ،

فلم تعد أفلام الكارتون مادة ترفيهية وفقط ،بل وسيلة تعليمية

ذات أثر تربوي بيّن ،

وعليه انتبهت الشركات إلى ضرورة الاستغلال الاقتصادي لها ،

فأصبحت الشركات المنتجة لأفلام الكارتون ذات أسهم فى البورصات المالية .

وعليه تشعبت الرؤية واتسع مجالها بالنسبة للأعمال الكارتونية وشركات إنتاجها ،

وتأسيساً على هذا رأينا بعض الدراسات الجادة المعنية بدراسة أحوالها من جهة مطابقتها للأحكام الشرعية من عدمه ،

لأنها صارت وسيلة إقتصادية، إلى جوار كونها وسيلة سيطرة ،إلى جوار كونها وسيلة تعليمية ،إلى جوار اتصالها بأرقام مالية ضخمة للغاية .

مما أدى إلى ترتب عقود معاوضة مالية ،بتفاصيل إجرائية واسعة ،وأُطر قانونية وتسويقية هائلة ،منها ما يتعلق بالحقوق المادية ،ومنها ما يتعلق بالحماية الفكرية ،وغير ذلك .

وعليه قام باحثون بمحاولة تنزيل الأحكام التكليفية الخمسة على هذه الأفلام بأشكالها التى يراد بها اللعب أحياناً ،والتسلية والترفيه أحياناً ،وتوجيه الرأى العام ببث بعض المواد والرسائل أحياناً،

وقد بلغت الدراسات التى تعمد إلى وضع هذه الأعمال فى ميزان التكييف الفقهي ست رسائل علمية فيما أحصيته ،وربما كانت هناك دراسات أخرى لم أصل إليها ولم أعرف بها .

والملاحظ أن أغلب الأفلام الكارتونية أجنبية الطابع والمحتوى ،وأن الأعمال المحلية فيها موجودة لكن

Read Previous

“التعليم” تصدر كتابًا دوريًا بشأن استعداد المديريات التعليمية للعام الدراسي 2021/2022

Read Next

يا ناس يا طيبين 

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: