إذا كثر الظلم بأرض فعليك بالرحيل. 

.

بقلم الكاتبة / رحاب السيد 

أحياناً يجب أن تنحني للريح لكي تمر

لا من الفطنة أن تقف بوجه ريح عاصفة وتتصلب.

فهناك من الرياح من بشدتها تكسر وإن كانت على غير حق.

فيجب أن يكون لديك شئ من المرونة

لكي تتفادى مهالك ومخاطر جمه.

ليس معنى ذلك أنك للريح العاصفة تستسلم

لا، إنما تمهل نفسك وقت لتتحرى حيل للوقوف بصمود مقبل.

إنسحب وعد قويا.

فليس بذكاء أن يدخل أسد رغم شجاعته بمعركة في حضور قطيع من الفيلة، ربما غلبت الكثرة الشجاعة.

فالانسحاب من المعركة أحياناً يكون فوز لحين الدخول في المعركة بعتاد كامل.

إذا كثر الظم بأرض وجار كل من بها علي بعضهم، فارحل.

ليس بكل الأوقات البقاء بذات أرض أفضل.

فإذا ضاقت بك أرض فعليك بغيرها.

ألا ترى موسى عليه السلام حين جار عليه من بأرضه رحل

وسكن أرض غيرها وتفتحت له أبواب خير بغير أرضه.

فأرضك من بها خير لك، أما خلاف ذلك ما بأرضك حتي وإن كان بها اهلك.

وقل دائماً………………..

اللهم ارزقني حكمة لقمان وصبر أيوب وأخلاق محمد صل الله عليه وسلم.

Read Previous

لميس الحديدي سعداء بتولي الزميل جورج قرداحي منصب وزير الاعلام في الحكومة الجديدة 

Read Next

ما دمت أحيا سأظل أحلم 

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: