كاتبه لبنانية تدفق الغاز المصري إلى لبنان أعطى أملاً في أن تنجلي أزمة شح الوقود 

 

كتب محمد عزت

الحكومة الجديدة مهمتها وقف الانهيار ومنع وصول لبنان إلى مرحلة الارتطام الكبير إجتماعياً 

الحكومة الجديدة قصيرة العمر ويحجب ان تكون أولوياتها إقتصادية وإجتماعية 

علقت الكاتبة الصحفية اللبنانية سابين عويس على عقد الحكومة اللبنانية الجديدة، اليوم الاثنين، أولى جلساتها، في القصر الجمهوري برئاسة الرئيس، ميشال عون في إجابتها على السؤال هل الحكومة الجديدة حكومة إنقاذ أم وقف للانهيار؟ قائلة : ” من خلال متابعتي كصحفية لبنانية لوضاع على مدار عامين في البلاد استطيع القول أنها حكومة جائت لوقف الانهيار الذي يشهده لبنان ليس ذلك فقط بل وقف الانفجار “

مؤكدة في مداخلة عبر تطبيق ” زووم ” خلال برنامج ” كلمة أخيرة ” الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة ” ON” من العاصمة باريس أن الحكومة جاءت في توقيت مناسب لانقاذ البلاد من التحول من مرحلة الانهيار إلى الانفجار أو الارتطام الكبير حيث أنه قبيل تشكيل الحكومة بعدة ايام كانت البلاد على وشك الوصول لمرحلة مأاسمته عويس الارتطام الكبير “

وأوضحت أن الانفجار الذي كانت ستشهده البلاد خلال هذه الفترة هو إنجاراً إجتماعياً كان من المتوقع أن يبدا الاسبوع الجاري مع قرار وقف دعم المحروقات كلية قائلة : “نحن ندرك أن لبنان يعاني من شح مادة المحروقات بسبب نقص الاحتياطات النقدية من النقد الاجنبي في البلاد الامر الذي ألقى بظلاله على الحجياه العامة وأسعار كل شيء “

 مشيرة إلى أن البلاد تشهد أزمة كبرى بسبب إنقطاع الكهرباء في بقاع عدة من البلاد ولولا التدخل في التوققيت المناسب لعقد إتفاق جلب الغاز المصري إلى البلاد مما أعطى بعض الامل بوجود بصيص امل لحلحلة الازمة قائلة : ” صحيح الامور قد تتاخر بعض الشيء بسبب الجوانب الفنية لكنها أعطت أملاً أن لبنان لن يصل إلى مرحلة العتمة الكاملة “

وكشفت ان الحكومة الجديدة من المبكر الحكم على قدرتها على وقف التدهور خاصة ان عمرها قصير جداً لايتجاوز ثمانية اشهر قبيل عقد الانتخابات النيابية لكن الامر برمته يتوقف على النوايا الداخلية وأن لاتتعرض هذه الحكومة إلى التعطيل كما حدث في المرات السابقة قائلة : ” الحكومات السابقة تعرضت لتعطيل والتجاذب الداخلي “

واشارت إلى أن أولويات الحكومة الجديدة لابد أن تكون واضحة وأن لاتوسع طموحاهتها وأن تكون إقتصادية وإجتماعية فقط نظراً لضيق الوقت وقصر عمرها من خلال وقف الانفجار وتدارك تداعيات قرار رفع الدعم عن الوقود والذي سيؤدي إلى إرتفاع جنوني في الاسعار في بلد ترتفع فيه معدلات الفق لتشمل 70% من اللبنانين بل أن بعض الشرائح وصلت إلى معدلات ماتحت خط الفقر ولذا المعالجات المطلوبة من الحكومة أن تكون تدخلات علاجية علاجية لمنع الانفجار الاجتماعي الذي فشل الحكومة السابقة في حكومة حسان دياب في إتخاذ إجراءات إحتوائية حقيقية “.

يذكر أن ميشال عون ورئيس الحكومة، نجيب ميقاتي، قد وقعا مرسوم تشكيل الحكومة وذلك بعد أكثر من شهر على تكليف ميقاتي عقب اعتذار سعد الحريري عن القيام بهذه المهمة، حيث اعتبر رئيس مجلس الوزراء الجديد أنه “يتعين عليه اتباع منهجية حكومية وسياسية جديدة، عنوانها استعادة العلاقات مع كل الدول، وخصوصا الدول العربية”.

وأعلنت رئاسة الجمهورية اللبنانية أن “الرئيس عون والرئيس ميقاتي وقعا مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة في حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري”.

Read Previous

ما دمت أحيا سأظل أحلم 

Read Next

احذروا حروب الجيل الرابع.

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: