كتب لي .. صديقي !!

 

كتبت نجوى أبو النجا

كتب لي: صديق

كنت دوماً أتشبث في المارة بحب حد انصهار الأرواح!

كان لدي حبيبة حسبتها ريحانة العمر التي لن تذبل مهما جرى.

 كنت أخبرها بالاشياء قبل حدوثها، كانت أختي الذي لم تلدها امى وحبيبتى للعمر كله وصديقتى الحانية وكنت أشعر بأنني كذلك لديها أيضاً.

وفي لحظة خيبة أليمة، اكتشفت أنها كانت مخاض حب كاذب

كنت بضعة أيام من صفحة العمر فقط!

كانت هذه الحادثة كفيلة ببتر أطرافي، فما باتت لي القدرة على السير نحو أحد ولا حتى التمسك بأحد!

لا أخفيكى سرا، فهذا الأمر مؤلم للغاية.

يدي التي كانت تمسك قلبها دوماً لتحافظ عليه وتسعده مازالت تؤلمني حتى بعد سنوات عدة من الفراق!

كيف يمكن لأحدهم تشويه معالم روحنا؟!

يبتر منا أجزاء عدة فنبقى غير صالحين للحياة!

كيف لنا أن نقنع الآخرين أننا لم نعد صالحين للخوض في صداقات جديدة أو علاقات حب!

كيف نعيد الحياة لزهرة الليمون اليافعة التي تملك فطرة الحب تلك؟

صمت طويلا وقتها!

تحسست كل الأجزاء المبتورة داخلي، كل الأشخاص الذين أقيم لهم عزاء قسري في قلبي!

بكيت حزني و حزنه.

كل تجربة فاشلة تنتزع أقحوانة من قلبنا وتغرس شوكاً عوضاً عنها! حالى من حاله كيف اواسية واى كلمات ستكون نافعة او صالحة فى هذا اذا كنت لا استطيع مواساة نفسي .

كتبت له:

سأرسل لك بعض الكتب والسمفونيات الحانية، لا شك أن ذلك سيخفف وطأة ألمك!

وأنا أعلم جيداً بأنني كاذبة!

لانى لم أعد استطيع لقد قتل قلبي مثله تماما

ومازلت أعاني

Read Previous

أبو مازن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة:  طفحَ الكيل والوضعُ أصبحَ لا يُحتمل

Read Next

إصابة ٨ أشخاص من عائلة واحدة في انقلاب سيارة يكفر الشيخ

error: حقوق الناشر محفوظة
%d مدونون معجبون بهذه: